القائمة الرئيسية

الصفحات

جمعية إغاثية تركية توصل 125 طنا من المساعدات إلى إدلب

جمعية إغاثية تركية توصل 125 طنا من المساعدات إلى إدلب

جمعية إغاثية تركية توصل 125 طنا من المساعدات إلى إدلب

أعلنت جمعية "جانسيو" الإغاثية التركية، الجمعة، إيصال مساعدات إنسانية تزن 125 طنا إلى محافظة إدلب السورية.

وأفاد بيان صادر عن الجمعية، أن المساعدات تتضمن موادا غذائية، وملابس، ولوازم تدفئة، أوصلتها الجمعية للمحتاجين في إدلب.

وأشار البيان إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية في إدلب يوما بعد يوم.

وأورد البيان كلمة لممثل الجمعية في العاصمة أنقرة، محمد صواش، مفادها أن المنطقة تشهد مأساة وكارثة إنسانية كبيرة.

وأوضح أن آلاف الناس العاجزين ينتظرون من يمد لهم يد العون والمساعدة في برد الشتاء القارس.

وأكد صواش أن الجمعية أمّنت المساعدات الإنسانية التي أرسلتها للمحتاجين في إدلب من تبرعات المواطنين المحبين لفعل الخير.

وبيّن أن وفدا من الجمعية زار دار أيتام في إدلب، قائلا "لقد وجدنا ترحيبا وبسمة في وجوه الأطفال، فأردنا أن نبعث بصيص أمل في نفوس أشقائنا المظلومين الذين يعيشون في ظروف صعبة".

وأكد سواش تصميم الجمعية على مواصلة أنشطتها الإغاثية في المنطقة.

والخميس، أعلنت الأمم المتحدة، "مقتل 1460 مدنيا، من بينهم 417 طفلا و 289 امرأة بسبب الأعمال العسكرية شمال غربي سوريا في الفترة ما بين 29 أبريل/نيسان 2019 إلى 5 يناير/ كانون الثاني 2020"، بحسب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك.

وأوضح دوغريك، أن " أكثر من 312 ألف شخص، ما يقرب من 80 بالمئة منهم من النساء والأطفال، تم تشريدهم منذ ديسمبر/ كانون الأول 2019 وحتى الآن، معظمهم من إدلب، متجهين شمالا، بعيدا عن القتال".

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران التوصل إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

لكن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على ترسيخ "خفض التصعيد".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات