القائمة الرئيسية

الصفحات

ينابيع أفيون الحارة.. فرصة لا تفوت للاستجمام والعلاج

ينابيع أفيون الحارة.. فرصة لا تفوت للاستجمام والعلاج

ينابيع أفيون الحارة.. فرصة لا تفوت للاستجمام والعلاج

- شهدت فنادق الولاية ارتفاعا ملحوظا في مستوى الحجوزات مع  حلول العطلة الانتصافية في المدارس بتركيا والبلدان الأخرى
- وصلت نسبة تشغيل الفنادق إلى 95 بالمئة مع حلول العطلة الانتصافية في المدارس 
- تقدر الطاقة الاستيعابية لفنادق أفيون قره حصار، بـ 26 ألف سرير، بينها فنادق 5 نجوم
- يقصد السياح المقاصف والمنتجعات التي تتضمن ينابيع حارة، بهدف الاستجمام والعلاج
- أفيون قره حصار أدرجت عام 2019 في لائحة المدن المبدعة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في مجال فن الأكل
-  نسبة رضا زبائن الفنادق في الولاية تتراوح بين 85 و88 بالمئة، بحسب نتائج الاستطلاعات الإلكترونية
- درجة الحرارة في الخارج 10 درجات تحت الصفر، بينما درجة الحرارة في مسبح الينابيع الحارة ترتفع إلى 42 درجة
تستقطب ولاية أفيون قره حصار غربي تركيا، عشرات آلاف الزائرين، سنويا في منتجعاتها السياحية، حيث تعد وجهة فريدة للاستجمام في الينابيع الحارة.

وقد شهدت فنادق الولاية ارتفاعا ملحوظا في مستوى الحجوزات مع حلول العطلة الانتصافية في المدارس بتركيا والبلدان الأخرى، حيث وصلت نسبة تشغيل الفنادق إلى 95 بالمئة.

وتقدر الطاقة الاستيعابية لفنادق أفيون قره حصار، بـ 26 ألف سرير، بينها فنادق 5 نجوم، ومختلف المقاصف والمنتجعات التي تتضمن ينابيع حارة، يقصدها الكثيرون بهدف الاستجمام والعلاج.

وفي حديث للأناضول، قال علي غوموشخان، رئيس رابطة ظافر للفنادق السياحية وإدارتها في الولاية، إن اهتمام السياح بمنتجعات أفيون قره حصار للينابيع الحارة، يزداد عاما بعد عام.

ولفت غوموشخان إلى أن أفيون قره حصار أدرجت عام 2019 في لائحة المدن المبدعة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في مجال فن الأكل.

ونوّه بأن أفيون قره حصار، مدينة تجمع بين فن الأكل ومنتجعات الينابيع الحارة، وأضاف أن نسبة رضا زبائن الفنادق في الولاية تتراوح بين 85 و88 بالمئة، بحسب نتائج الاستطلاعات الإلكترونية.

ودعا السياح إلى انتهاز فرصة حجز غرف لأنفسهم في الفنادق نظرا إلى ازياد الطلب مع حلول العطلة الانتصافية، مؤكدا أن نسبة الحجوزات وصلت إلى 95 بالمئة.

وأشار غوموشخان إلى أن الثلوج تغطي ولاية أفيون قره حصار في موسم الشتاء.

وأضاف "درجة الحرارة في الخارج 10 درجات تحت الصفر، بينما درجة الحرارة في مسبح الينابيع الحارة ترتفع إلى 42 ".

وأكد أن مسابح الينابيع الحارة، تشكل فرصة لا تفوت لقضاء عطلة دافئة في فصل الشتاء.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات