القائمة الرئيسية

الصفحات

الأمم المتحدة: تقليص نقاط العبور أضر بالخدمات الصحية للسوريين

الأمم المتحدة: تقليص نقاط العبور أضر بالخدمات الصحية للسوريين

الأمم المتحدة: تقليص نقاط العبور أضر بالخدمات الصحية للسوريين

حذرت الأمم المتحدة، الخميس، من أن تقليص نقاط العبور بموجب قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بتمديد آلية المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا، أضرّ بالخدمات الصحية المقدمة للسوريين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ستيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

والجمعة الماضي، اعتمد مجلس الأمن قرارًا يقضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا عبر معبرين فقط من تركيا؛ هما "باب السلام" و"باب الهوى"، لمدة 6 أشهر، نزولا عند رغبة روسيا والصين، وإغلاق معبري "اليعربية" في العراق و"الرمثا" في الأردن.

وقال دوغريك، إن "تقليص عدد نقاط العبور الواردة بالقرار، ألحق الضرر بالخدمات الصحية المقدمة إلى السوريين".

وأضاف "القطاع الصحي، الأكثر تضرراً من تعليق معبر اليعربية الحدودي في الشمال الشرقي، حيث تمكنا في 2019 من تقديم 1.43 مليون من العلاجات الطبية للمحتاجين عبر هذا المعبر".

وأردف قائلا "تقدر منظمة الصحة العالمية، أن توفر الخدمات الصحية سيتم تخفيضه على المدى المتوسط، وأنه لا يمكن بعد سد الثغرات من خلال الآليات الأخرى".

وأوضح دوغريك، أن "الخدمات الصحية الأكثر تضررا ستكون تلك المتعلقة بصحة الطفل والصحة الإنجابية والرعاية الصحية الثانوية، بما في ذلك رعاية الصدمات والصحة النفسية والتغذية".

وتابع "يكرر غوتيريش التأكيد على أهمية وصول المساعدات الإنسانية بشكل مستمر ودون عوائق وبشكل آمن لجميع من يحتاجون إليها".

وأشار إلى أن غوتيريش، "سيقوم، بدعم من الأمانة العامة والوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، ببذل قصارى جهده للرد على طلب مجلس الأمن في قراره 2504، لمعرفة مدى جدوى استخدام طرق بديلة لمعبري اليعربية والرمثا بحلول نهاية فبراير/شباط المقبل".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات