القائمة الرئيسية

الصفحات

أمريكا تهدد نظام الأسد بعقوبات مشددة ردًا على التصعيد العسكري في إدلب

أمريكا تهدد نظام الأسد بعقوبات مشددة ردًا على التصعيد العسكري في إدلب

أمريكا تهدد نظام الأسد بعقوبات مشددة ردًا على التصعيد العسكري في إدلب

هددت السفارة الأمريكية في دمشق, اليوم الخميس, نظام الأسد وحلفاءه بأشد الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية ردًا على خرقهم وقف إطلاق النار في إدلب.

 وقالت السفارة في بيان نشرته صفحتها على "فيس بوك" إن الغارات الجوية والمدفعي من قِبل نظام الأسد و روسيا ما زال مستمرًا على المدنيين والمدارس والمشافي والبنية التحتية في إدلب في خرق واضح لوقف إطلاق النار، المتفق عليه بين تركيا وروسيا.

وأضاف البيان، أن هذه الحملة الوحشية التي يدينها المجتمع الدولي جاءت بعد اسبوع من زيارة الرئيس بوتين إلى سوريا، الذي حاول مع نظام الأسد إظهار صورة مزيفة عن الوضع السوري مدعيًا عودة الحياة الطبيعية إلى سوريا.

واتهم البيان القوات الروسية. بقتل مئات المدنيين من الرجال والنساء والأطفال، وتشريد مئات الآلاف من المدنيين عن قراهم ومدنهم جراء الحملة العسكرية التي تشنها روسيا ونظام الأسد على الشمال السوري المحرر.

وأشار البيان، إلى أن واشنطن مستعدة لاتخاذ أشد الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية ضد نظام الأسد وأيّ دولة أو فرد يساعده في أعماله الوحشية طالما أن الهجمات مستمرة.

وفي سياق متصل، أجرى الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" اتصالاً هاتفيًا صباح اليوم مع الرئيس التركي، " رجب طيب أردوغان " بحثا خلاله الأوضاع في سوريا، بعد التصعيد الأخير من قوات الأسد وروسيا على الشمال السوري المحرر.

وارتكبت روسيا وقوات الأسد مجزرة مروعة يوم أمس في مدينة إدلب راح ضحيتها 19 مدنيًا وأكثر من 60 جريحًا بعد استهداف سوق شعبي من قِبل طائرات الاحتلال الروسي.
يذكر أن روسيا ونظام الأسد عمدا من إعلانهم لهدنة وقف إطلاق النار في إدلب إلى خرقها بشكل مستمر عبر القصف الجوي والمدفعي، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين الأبرياء منذ مطلع شهر أيلول المنصرم وحتى الآن.





الدرر الشامية
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات