القائمة الرئيسية

الصفحات

عملية عسكرية للثوار ضد مواقع حشود قوات النظام في إدلب ومصدر يشرح الهدف منها

عملية عسكرية للثوار ضد مواقع حشود قوات النظام في إدلب ومصدر يشرح الهدف منها

عملية عسكرية للثوار ضد مواقع حشود قوات النظام في إدلب ومصدر يشرح الهدف منها

نفّذت الفصائل الثورية، اليوم الأحد، عملية عسكرية مباغتة ضد مواقع قوات النظام والميليشات الروسية المساندة لها، على أحد محاور القتال المشتعلة شرق إدلب.

وقال مصدر عسكري في "الجبهة الوطنية للتحرير"، إن العملية جاءت بعد أن رصدت غرفة عمليات "الفتح المبين" حشودات عسكرية لقوات النظام داخل قرية أبو دفنة جنوب شرق إدلب، حيث بدت وكأنها تتجهز لعمل عسكري جديد على المناطق المحررة.

وأضاف المصدر: "نفّذت الفصائل الثورية إغارة نوعية على حشودهم داخل القرية، تمكّنوا خلالها من قتل وجرح العشرات من قوات الأسد، وإعطاب دبابة وعربة "BMP" ومدفع من عيار 130 مم وعدة آليات وأسلحة متنوعة، ومن ثمّ الانحياز عن القرية بعد تشتيت حشودهم وإخراجها عن الخدمة"


وكانت القيادة المركزية لـ(الفتح المبين)، قد قالت في بيانٍ رسميٍّ حول معارك إدلب الأخيرة، أمس السبت: "إن الله أمرنا بالجهاد وأن النصر لا يأتي لا بعدة ولا بعتاد ونحن موعودون بالنصر إن شاء الله".

ودعت قيادة "الفتح المبين" إلى التكاتف بين الفصائل لرد عادية العدو الذي أمعن في قتل وتهجير الأهالي، فالتاريخ يسجل من وقف بصف الشعب المظلوم ومن خذله، حسب نص البيان.

يذكر أن الفصائل الثورية تخوض معارك عنيفة ضد قوات النظام والميليشيات الروسية المساندة لها على جبهات إدلب واللاذقية، منذ مطلع العام الماضي، آخرها أمس السبت، حيث تمكّنت من التصدي لعدة محاولات نفّذتها قوات الأسد على تلة مصيطف الإستراتيجية شرق إدلب، الأمر الذي كلف القوات المهاجمة عددًا من القتلى والجرحى.







المصدر/الدرر الشامية
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات