القائمة الرئيسية

الصفحات

نظام الأسد يخرق الهدنة و يسيطر على قريتين في إدلب وسط تصعيد شرس

نظام الأسد يخرق الهدنة و يسيطر على قريتين في إدلب وسط تصعيد شرس

نظام الأسد يخرق الهدنة و يسيطر على قريتين في إدلب وسط تصعيد شرس

تقدمت قوات النظام السوري المدعومة بالمجموعات الإرهابية التابعة لإيران وبغطاء جوي روسي، في ريف إدلب شمال شرقي سوريا، بعد عملية برية أطلقتها الخميس، في خرق جديد لوقف إطلاق النار.

وأفادت مصادر في المعارضة نقلاً عن موقع الأناضول أن قوات النظام وحلفاءه سيطروا على قريتي أم جريف والحوينة بعد قصف جوي عنيف واشتباكات مع فصائل المعارضة في المنطقة.

وأفاد مرصد تعقب حركة الطيران التابع للمعارضة، أن طائرات حربية روسية قصفت الخميس مدينة معرة النعمان وقرية بينين بريف إدلب، وقريتي عنجارة وكفرناها بريف حلب الغربي، الواقعة جميعها في منطقة خفض التصعيد.

كما قصفت طائرات النظام مدينة معرة النعمان وبلدتي إحسم وكفروما.

والأربعاء، قتل اكثر من 20 مدني وجرح 50 آخرين، في قصف للنظام السوري على المنطقة شاركت فيه طائرات حربية روسية.

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع التركية أنّ الجانبين التركي والروسي اتفقا على وقف إطلاق نار بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، اعتبارا من الساعة (00:01) بالتوقيت المحلي من يوم الأحد الماضي.

وأشار البيان إلى أنّ وقف إطلاق النار يشمل الهجمات الجوية والبرية، بهدف منع وقوع المزيد من الضحايا المدنيين، ولتجنب حدوث موجات نزوح جديدة وإعادة الحياة لطبيعتها في إدلب.

والخميس، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وقف إطلاق نار بدأ الساعة 14:00 (بالتوقيت المحلي) في محافظة إدلب السورية.

إلا أن قوات النظام وحلفائه واصلت هجماتها البرية والجوية على المناطق المأهولة في قرى وبلدات بإدلب.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات