القائمة الرئيسية

الصفحات

وزير الخارجية الأمريكي يطالب بوقف الهجوم على إدلب بأسرع وقت

وزير الخارجية الأمريكي يطالب بوقف الهجوم على إدلب بأسرع وقت

شدد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على ضرورة إحلال وقف إطلاق النار في منطقة إدلب السورية بأسرع وقت ممكن، ووقف الهجوم المكثف الذي تشنه قوات النظام السوري وحلفاؤها على المنطقة وغرب محافظة حلب.

وأوضح بومبيو، في بيان اطلعت عليه الأناضول، أن الهجوم الموسع الذي تشنه قوات النظام وروسيا وإيران وحزب الله اللبناني على الشمال السوري، عرقل وقف إطلاق النار في تلك المنطقة.

ودعا بومبيو إلى ضرورة الاسراع في منح إذن بفتح قنوات وممرات لإيصال المساعدات الإنسانية اللازمة للمدنيين القاطنين في المنطقة.

وذكر الوزير الأمريكي أن بلاده تتابع بقلق شديد الهجوم الموسع الذي تتعرض له إدلب والمناطق الواقعة غربي محافظة حلب.

وأشار بومبيو إلى أن عشرات الآلاف اضطروا لترك منازلهم والنزوح إلى أماكن أخرى جراء القصف الجوي العشوائي للمنطقة.

وتابع قائلا: "فعاليات النظام وروسيا وإيران وحزب الله، تساهم في نشر حالة من عدم الاستقرار، وهذه الفعاليات تنتهك قرار مجلس الأمن رقم 2254، وتعيق عودة مئات الآلاف إلى ديارهم".

وأدان بومبيو الهجوم الذي يستهدف المدنيين في الشمال السوري، مبديا استعداد بلاده لاتخاذ كافة الخطوات الدبلوماسية والاقتصادية ضد النظام السوري.

ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني 2019، اضطر 502 ألف سوري لترك ديارهم؛ بسبب القصف العنيف، حيث زادت حركة النزوح مع تواصل قصف النظام وحلفائه على المنطقة.

كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني، إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا 17 سبتمبر/أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات