القائمة الرئيسية

الصفحات

النظام السوري وروسيا يحوّلان معرة النعمان بإدلب إلى مدينة أشباح (صور+فيديو)

النظام السوري وروسيا يحوّلان معرة النعمان بإدلب إلى مدينة أشباح (صور+فيديو)

النظام السوري وروسيا يحوّلان معرة النعمان بإدلب إلى مدينة أشباح (صور+فيديو)

حوّلت قوات النظام السوري وداعمته روسيا مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب، بعد السيطرة عليها أمس الثلاثاء، إلى مدينة أشباح.

ونشر موقع الأناضول مشاهد من المدينة، عبر طائرة مسيرة، قبيل اقتحامها من قِبل قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي.

الأسد وروسيا دمروا معاراتونومان

ويظهر في المشاهد حجم الدمار الحاصل في مركز مدينة معرة النعمان، بسبب القصف العشوائي.

وتسبب القصف في إلحاق أضرار كبيرة بالأبنية السكنية والأماكن التاريخية والأثرية.

وأمس الثلاثاء، تمكنت قوات النظام السوري، من السيطرة بشكل كامل على مدينة معرة النعمان الواقعة جنوب شرق محافظة إدلب، بفضل دعم روسي وإيراني؛ في تجاهل لتفهمات أستانة واتفاقية سوتشي.

وكانت معرة النعمان التي تعد أكبر مناطق إدلب، تخضع لسيطرة المعارضة السورية منذ أكتوبر عام 2012.

واضطر نحو 300 ألف مدني كانوا يعيشون في المدينة، إلى مغادرتها، بعد بدء النظام بقصفها منذ نوفمبر العام الماضي.

وتبعد معرة النعمان عن مركز محافظة إدلب، 40 كيلو مترا، وتحتوي على أماكن تاريخية من العهد العثماني، مثل المساجد والخانات والمدارس.

ويزيد من أهمية معرة النعمان الاستراتيجية، مرور طريق (M5) الدولي، الذي يربط حلب وإدلب، بمحافظات حماة وحمص ودمشق، من منتصفها.

في مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم تفاهمات لاحقة تم إبرامها لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وأخرها في يناير/كانون الثاني الجاري، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ ما أدى إلى مقتل أكثر من 1500 مدنيا، ونزوح أكثر من مليون آخرين إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات