القائمة الرئيسية

الصفحات

بعد زلزال ألازيغ..تركيا تكشف عن أكبر مشروع تحول عمراني



 بعد زلزال ألازيغ..تركيا تكشف عن أكبر مشروع تحول عمراني

 بعد زلزال ألازيغ..تركيا تكشف عن أكبر مشروع تحول عمراني 

أعلن وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي مراد قوروم، الإثنين، عن إطلاق حكومة بلاده مشروع إسكان ضخم لردم آثار الزلزال الذي ضرب شرقي البلاد الشهر الماضي.

جاء ذلك في تصريح قوروم لدى استضافته على طاولة محرري وكالة الأناضول، بالعاصمة التركية أنقرة.

وأكد قوروم أن بلاده تهدف لإنهاء بناء المساكن لمتضرري الزلزال بولايتي ألازيغ وملاطية بحلول نهاية العام الحالي.

وأضاف "سنطلق أكبر مشروع تحول عمراني في تاريخ ولاية ألازيغ".

وشدّد الوزير التركي أن حكومة بلاده لن تتغاضى إطلاقا عن تعريض أرواح مواطنيها للخطر، في المباني التي تلقت أضرارا في الزلزال.

وفي 24 يناير/ كانون الثاني الماضي، ضرب زلزال مناطق شرق تركيا بلغت قوته 6.8 درجات مركزه ولاية ألازيغ، حسب إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، وشعر به سكان عدة دول مجاورة، وأسفر عن مصرع 41 شخصاً.

وعن زلزالين ضربا منطقة إيرانية على الحدود مع تركيا، الأحد، قال الوزير التركي إن 254 مسكنًا و297 حظيرة انهارت، و694 منشأة تعرضت لأضرار جسمية جراء الزلزال بولاية "وان" التركية (شرق) الحدودية مع إيران.

وأكد قوروم أن حكومة بلاده أطلقت مشاريع لبناء مساكن دائمة لمواطنيها الذين تضررت منازلهم من زلزال إيران، في ولاية وان.

والأحد، ضرب زلزالان قوة كل منها 5.7 محافظة أذربيجان الغربية شمال غربي إيران.

وأسفر الزلزال عن 104 مصابين في إيران، وعن وفاة 9 أتراك وإصابة 37 في ولاية وان، وفق معطيات رسمية.

وأضاف قوروم "وكما الحال في الولايات الأخرى، سندخل مرحلة تضميد جراح مواطنينا بولاية وان بأقرب وقت بإذن الله".

وأشار إلى أن حكومات حزب العدالة والتنمية أنفقت على التحول العمراني منذ تولي الحزب السلطة في البلاد، 28.5 مليار دولار، لافتا إلى وجود مشاريع بقيمة 38 مليار دولار قيد التنفيذ.

وأوضح أن حكومات العدالة والتنمية أنشأت مليون و350 وحدة سكنية في إطار التحول العمراني، وأن هذا العدد منتشر في كافة الولايات التركية.

ولفت إلى أن هدف الحكومة التركية، إنشاء 100 ألف وحدة سكنية جديدة كل عام.

وفيما يخص مشروع قناة اسطنبول الذي سيصل البحر الأسود ببحر مرمرة، قال قوروم، إن 52 بالمئة من الشعب التركي أيّد هذا المشروع، من خلال التصويت للرئيس رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية الماضية، على اعتبار أنه صاحب الفكرة.

وأكد أن مشروع قناة اسطنبول، لن يلحق أي ضرر بالموارد الطبيعية الموجودة في المدينة، مبينا أنه سيتم إنشاء مدينة على أطراف القناة تتسع لنحو 500 ألف نسمة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات