القائمة الرئيسية

الصفحات

وزير الصحة التركي: لم يتم تشخيص كورونا بالركاب العائدين من إيران

وزير الصحة التركي: لم يتم تشخيص كورونا بالركاب العائدين من إيران

وزير الصحة التركي: لم يتم تشخيص كورونا بالركاب العائدين من إيران

وزير الصحة فخر الدين قوجة قال:

- تم رصد حالات سعال بين المسافرين ولم ترصد حالات ارتفاع درجات الحرارة بين الركاب الـ140 العائدين من إيران
- بفضل التدابير المتخذة حيال الصين تم تحقيق نجاح كبير في الوقاية من الفيروس
- تركيا تلقت طلبات مساعدة من إيران لتزويدها بعلب خاصة بتشخيص فيروس كورونا، وسترسلها الأربعاء

أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، أن كافة الركاب العائدين من إيران خضعوا للحجر الصحي، ولم يتم تشخيص فيروس كورونا في أي منهم.

وأوضح الوزير التركي، في تصريح صحفي، الثلاثاء، أنه تم اتخاذ قرار هبوط الطائرة التركية القادمة من إيران في أنقرة بسبب شكوك في إصابة بعض المسافرين بالفيروس، إلا أن الفحوصات أظهرت عدم إصابتهم بالفيروس.

وأضاف أنه تم رصد حالات سعال بين المسافرين، ولم ترصد حالات ارتفاع درجات الحرارة بين الركاب الـ140 العائدين من إيران، مؤكدا أن حالتهم الصحية جيدة.

وقال قوجة، "رغم رصد كورونا في كافة أنحاء العالم إلا أن بلادنا خالية من الفيروس بسبب تدابيرنا الاحترازية الفعّالة".

وأشار إلى أنه بفضل التدابير المتخذة حيال الصين، تم تحقيق نجاح كبير في الوقاية من الفيروس.

ولفت إلى أن مواصلة التدابير اللازمة حيال الدولة المجاورة (إيران).

وأكد قوجه، أن تركيا أجْلت مواطنيها من مدينتي قم ومشهد، وأنهم على استعداد لإجلاء كافة المواطنين الأتراك من إيران.

وأضاف أن السلطات التركية منعت شركة الخطوط الجوية التركية، وجميع الخطوط الأخرى، من إجراء رحلات جوية من إيران إلى تركيا.

وشدد على أن السلطات التركية لن تسمح للأتراك بالسفر إلى إيران.

وذكر الوزير، أن تركيا تلقت طلبات مساعدة من إيران لتزويدها بعلب خاصة بتشخيص فيروس كورونا.

وأشار إلى أنه سيتم إرسال تلك المساعدات الطبية، الأربعاء.

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية، الثلاثاء، وفاة 15 شخصًا بسبب "كورونا" في البلاد، وارتفاع عدد المصابين إلى 95 حالة.

وظهر الفيروس لأول مرة في الصين، في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان (وسط)، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات