القائمة الرئيسية

الصفحات

الرئاسة التركية: نظام الأسد يشكل تهديدا على أمننا القومي وأمن أوروبا



الرئاسة التركية: نظام الأسد يشكل تهديدا على أمننا القومي وأمن أوروبا

الرئاسة التركية: نظام الأسد يشكل تهديدا على أمننا القومي وأمن أوروبا

رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون:
- لا يمكن السماح لوقوع مجازر في إدلب مشابهة لتلك التي وقعت في رواندا، والبوسنة والهرسك
- ستسمر أنشطتنا العسكرية بالأراضي السورية لغاية كسر جميع السواعد التي تطاولت على العلم التركي
- نظام الأسد يجري تطهيرا عرقيا بحق شعبه، ويسعى لإجبار ملايين السوريين في إدلب على ترك ديارهم
قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، بأن نظام الأسد مثل شبكة إجرامية يمارس أعمالا إرهابية بحق شعبه، ويشكل تهديدا على الأمن القومي التركي، وأمن أوروبا.

جاء ذلك في تغريدة نشرها على تويتر، الجمعة، للتعليق على استشهاد 33 جنديا تركيا في هجوم لقوات الأسد، حيث لفت إلى الاجتماع الأمني الطارئ الذي عقده الرئيس رجب طيب أردوغان عقب الهجوم.

وأكد أن القوات المسلحة التركية ردت وتواصل الرد بالمثل على عناصر نظام الأسد غير الشرعي، والمسؤول عن مقتل مئات الآلاف من السوريين، وأنها قصفت مواقع الأسد من الجو والبر.

ودعا ألطون أطراف اتفاق أستانة والمجتمع الدولي عموما، للالتزام بالمهام الواقعة على عاتقهم إزاء تنفيذ الاتفاق.

وأردف "لا يمكن السماح لوقوع مجازر في إدلب مشابهة لتلك التي وقعت في رواندا، والبوسنة والهرسك، لن تذهب دماء جنودنا الأبطال سدى، وستسمر أنشطتنا العسكرية بالأراضي السورية لغاية كسر جميع السواعد التي تطاولت على العلم التركي".

وتابع قائلا: "إن نظام الأسد المجرم يرفض الإيفاء بالتزاماته المنوطة في اتفاق أستانة، بينما تستخدم تركيا حق الدفاع المشروع عن النفس، وتجري عملياتها حسب القوانين الدولية بهدف قطع الطريق أمام وقوع أزمة إنسانية في إدلب".

وأشار إلى أن نظام الأسد يجري تطهيرا عرقيا بحق شعبه، ويسعى لإجبار ملايين السوريين في إدلب على ترك ديارهم.

وأضاف "سيحاول هؤلاء الأشخاص اللجوء إلى تركيا، والقارة الأوروبية، حيث يوجد في الوقت الحالي نحو 4 ملايين سوري على الأراضي التركية، وبالتالي ليست لدينا القدرة على استيعاب مليون سوري إضافي".

ودعا ألطون المجتمع الدولي للتحرك لفرض منطقة حظر جوي في إدلب بهدف حماية المدنيين فيها.

وقال: "لا يمكننا الجلوس دون أن نحرك ساكنًا إزاء الأحداث الأخيرة، ويجب على كل من ينتظر منا ترك السوريين لمصيرهم، الخجل من نفسه".

وفجر الجمعة، أعلن والي "هطاي" التركية، رحمي دوغان، استشهاد 33 جنديًا من الجيش التركي جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على إدلب.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات