القائمة الرئيسية

الصفحات

تشاووش أوغلو: انتقلنا إلى مرحلة جديدة من الحوار مع الاتحاد الأوروبي

تشاووش أوغلو: انتقلنا إلى مرحلة جديدة من الحوار مع الاتحاد الأوروبي

تشاووش أوغلو: انتقلنا إلى مرحلة جديدة من الحوار مع الاتحاد الأوروبي

وزير الخارجية التركي:

- عهد المماطلة انتهى وسيتم رسم خارطة طريق مع الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين
- يجب أن يتعامل الاتحاد الأوروبي بصدق مع تركيا لحل مسألة اللاجئين
- الاتحاد الأوروبي لم يقدم الدعم من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم
- حدود الاتحاد الأوروبي تبدأ من حدود تركيا الجنوبية والشرقية وليس الحدود التركية اليونانية
-نجحل من إنسانيتنا عندما نرى معاملة اليونان للاجئين على الحدود
-نشاهد ما يفعله دعاة الحضارة بالمهاجرين لقد رشوهم بالماء المغلي
قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن تركيا انتقلت إلى مرحلة جديدة من الحوار مع الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك خلال استضافته في اجتماع محرري وكالة الأناضول بالعاصمة أنقرة، الثلاثاء.

وشدد تشاووش أوغلو، أن حدود الاتحاد الأوروبي تبدأ من حدود تركيا الجنوبية والشرقية وليست من الحدود التركية اليونانية.

وقال:" انتقلنا إلى مرحلة جديدة من الحوار مع الاتحاد الأوروبي، لكن استمرار العلاقات بشكل حقيقي يتطلب اتخاذ خطوات".

وأوضح الوزير التركي أن عهد المماطلة انتهى وسيتم رسم خارطة طريق مع الاتحاد الأوروبي بشأن اللاجئين.

وأكد تشاووش أوغلو ضرورة أن يتعامل الاتحاد الأوروبي بصدق مع تركيا لحل مسألة اللاجئين.

وأشار إلى أن الاتحاد لم يقدم الدعم من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

ولفت إلى أن احتياجات طالبي اللجوء اليوم تختلف عما كانت عليه عام 2016 (تاريخ توقيع اتفاق الهجرة بين تركيا والاتحاد الأوروبي)، مضيفًا: "وسنتحدث مع الأوروبيين حول ما يمكن فعله في ظل الظروف الحالية".

وخاطب تشاووش أوغلو الأوروبيين قائلًا: "من جانب تقولون لا نريد (موجة هجرة من إدلب)، ومن جانب آخر لا تقدمون أي دعم من أجل أن يعيش الناس هناك".

وانتقد الوزير التركي تعامل اليونان مع طالبي اللجوء على الحدود مع تركيا، قائلًا:" نخجل من إنسانيتنا عندما نرى معاملة اليونان للاجئين على الحدود".

وأضاف: "نشاهد ما يفعله دعاة الحضارة بالمهاجرين لقد رشوهم بالماء المغلي".

وأشار إلى أنه كما فتحت تركيا أبوابها لطالبي اللجوء، على الدول الأخرى اتخاذ إجراءات في إطار القانون الدولي بهذا الصدد.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات