القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار [LastPost]

أرقام مرعبة بشأن المصابين بفيروس كورونا في مناطق الأسد

أرقام مرعبة بشأن المصابين بفيروس كورونا في مناطق الأسد

كشف فراس طلاس، رجل الأعمال السوري، وابن وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس، عن أعداد مرعبة للمصابين بفيروس كورونا في مناطق نظام الأسد.

وقال "طلاس" في منشورٍ على موقع "الفيسبوك": "إن الأرقام الواردة لمكتب الأمن الوطني، تُثبت وجود 900 إصابة بالفيروس، في حين تجاوزت الأرقام في إحصاءات القصر الجمهوري الألف حالة"، مشيرًا إلى أن مصادره لم تكشف أرقام الحالات الموثقة في وزارة الصحة.

وأوضح "طلاس"، أن الكارثة أن الإيرانيين يتجنبون التصريح عن أعداد المصابين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، واصفًا أوضاعها بـ "الفوضى المطلقة" في ظل منظومة "صحية تافهة"، على حد تعبيره.

ولفت رجل الأعمال السوري أن وضع المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل أفضل من مثيلتها، بسبب عدم وجود تماس مباشر مع الخارج، مشيرًا إلى أن جميع الإصابات المذكورة تقطن في مناطق سيطرة النظام، مع عدم وجود منظومة صحية.

ويأتي إعلان فراس طلاس، في ظل إصرار نظام الأسد على إنكار وجود إصابات في مناطق سيطرته، الأمر الذي أكدته مصادر متطابقة.

وكانت مصادر طبية في مناطق النظام، أفادت بأن فيروس كورونا الجديد تفشى بشكل رئيسي في محافظات دمشق وطرطوس واللاذقية وحمص، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

وأضافت المصادر، أن "هناك إصابات كثيرة تم تسجيلها بالفيروس، بعضها قد فارق الحياة وبعضها وضع بالحجر الصحي".

وسبق أن أكد الصحفي نزار نيوف، في منشور عبر حسابه "الفيسبوك" أن أعداد المتوفين في مناطق سيطرة نظام الأسد، نتيجة الإصابة بفيروس كورونا بلغ 500 شخص، فيما بلغ عدد الإصابات أكثر 3000 حالة.

وأعلن نظام الأسد خلال اليومين الماضيين تعليق الصلاة في المساجد، والدوام في المدارس والجامعات وإيقاف جميع المناسبات العلمية والثقافية والاجتماعية والرياضية، وسيتم إغلاق العديد من المؤسسات العامة أو تشغيلها بنسبة 40% مع تخفيض ساعات عملها، إضافة لتأجيل انتخابات "مجلس الشعب" لمواجهة كورونا.

وتعكس هذه القرارات، حالة التخبط لدى النظام، والذي بدا واضحًا من التصريحات ما بين النفي واﻹشارة أو التلميح غير المباشر لوجود الفيروس وانتشاره في مناطقه.

يذكر أن فراس طلاس، ينحدر من مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، وهو من مواليد 1960، ويعتبر من أبرز رجال الأعمال السوريين الموالين للأسد، وذلك بسبب سلطة والده مصطفى طلاس، الواسعة خلال حقبة حافظ الأسد.





المصدر/الدرر الشامية
reaction:

تعليقات