شاب لبناني يبتكر طريقة لتوليد الكهرباء.. نجحت التجربة على 6 منازل في قريته

شاب لبناني يبتكر طريقة لتوليد الكهرباء.. نجحت التجربة على 6 منازل في قريته

شاب لبناني يبتكر طريقة لتوليد الكهرباء.. نجحت التجربة على 6 منازل في قريته

نشرت وكالة "الأناضول" تقريرًا رصدت فيه قصة لافتة لشاب لبناني كان قادرًا على إيجاد حل لأزمة الكهرباء من رحم المعاناة، عن طريق اختراع يولد الكهرباء من الرياح، وجاء في التقرير:


مع الغياب المتكرر للتيار الكهربائي في لبنان، نجح الشاب "محمد السبسبي" في توليد الطاقة الكهربائية من الرياح بواسطة مواد صديقة للبيئة ليضيء بها 6 منازل سكنية في قريته شمالي البلاد.


ويعاني لبنان من عتمة شاملة وأزمة كهرباء قاسية بلغت أوجها في السنوات الثلاث الماضية، خصوصاً في صيف 2022 حيث بالكاد "تزور" كهرباء الدولة منازل المواطنين ساعة في اليوم، وليس في كل المناطق اللبنانية.

شاب لبناني يبتكر طريقة لتوليد الكهرباء.. نجحت التجربة على 6 منازل في قريته


ولجأ اللبنانيون إلى مصادر طاقة بديلة حتى لا تفرض "العتمة" نفسها عليهم، منها الاشتراكات بالمولدات الكهربائية والألواح الشمسية لكنّها كبّدتهم أعباء إضافية بالدولار الأمريكي مقابل الحصول على راحة مُستدامة.


الحاجة أم الاختراع... حل فردي لأزمة الكهرباء في لبنان:

للخروج من أزمة الطاقة، استطاع الشاب اللبناني "محمد السبسبي" (25 عاماً) أن يبتكر مروحة غير تقليدية لتوليد الطاقة الكهربائية عبر براميل بلاستيكية ترمى بعد استخدامها.


وطبّق "السبسبي" طالب اللغة الفرنسية وآدابها في الجامعة اللبنانية  شغفه بالفيزياء وصنع اختراعا غير تقليدي لتوليد الطاقة الكهربائية من براميل البلاستيك.


الشاب اللبناني الشغوف كانت قد أجبرته أزمة كورونا وتدهور الاقتصاد وضعف القدرة الشرائية، على ترك الجامعة يعيش وسط حي فقير في قرية ببنين بعكار شمالي لبنان.



وتعتمد آلية إنتاج الكهرباء في الجهاز الذي ابتكره الشاب اللبناني من التوربين الهوائي العمودي المحوّر على مبدأ تحويل الطاقة الحركية للرياح إلى طاقة ميكانيكية، بواسطة التوربين الذي يمنح الطاقة إلى المولد الكهربائي ليحوّل الحركة الدورانية إلى كهرباء.


وعبر جهاز تحكم ذاتي يتم ضبط الطاقة الكهربائية وتنظيمها ليتم شحن البطاريات وتخزين الطاقة وتوزيعها من بعد على 6 منازل سكنية في الحي تعود لعائلته.


ما الذي يميز هذا الاختراع؟

قال السبسبي إن "ما يميز التوربين أنه مصنوع من مواد محلية قابلة لإعادة التدوير، فالبراميل البلاستيكية تلعب دور الدافعات التي تتلقى طاقة الرياح بشكل عمودي وأفقي لتعطي للتوربين قوة الدفع".



وأضاف للأناضول: "لتعزيز هذه القوة تم اعتماد مبدأ عزم الدوران (مضاعفة الدوران) لإنتاج الطاقة الكهربائية بأقل طاقة رياح ممكنة".


وأوضح "السبسبي" أن التوربين الذي يعمل به جهازه يتميز بإنتاجيته العالية مع سرعة الرياح المنخفضة.


وعن دوافعه لابتكار هذا الجهاز الصديق للبيئة، قال الشاب اللبناني إن الأزمة الاقتصادية التي حدثت قبل ثلاث سنوات جعلته يكتشف ميله لعلم الفيزياء.


نظرة واعدة لمستقبل لبنان:

عن مشاريعه المستقبلية، قال "السبسبي" إنه يحلم أن يضاء بلده بالكامل عبر الطاقة النظيفة والتخلي تماما عن الوقود الأحفوري والحد مديونية الدولة بسبب ارتفاعا تكاليف قطاع الكهرباء.


ولفت إلى أن "هناك مصادر طبيعية عديدة في لبنان يمكن توليد الطاقة منها مثل الرياح على الساحل وفي الجبال وأمواج البحر والأنهر والطاقة من الشمس أيضا".


وعن العوائق التي تواجه تطوير مشاريعه، قال الشاب اللبناني إن "العائق الأساسي تمويل إجراء التجارب والأبحاث". وأضاف: "هناك عوائق قانونية تضعها الدولة مثلا على توليد الطاقة من أمواج البحر، فالعمل في هذا المجال يحتاج إلى ترخيص".




المصدر: وكالة الأناضول+الليرة اليوم 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-