أسرع بـ 65 مرة من الرصاصة.. كويكب بحجم الهرم الأكبر يتجه نحو الأرض

أسرع بـ 65 مرة من الرصاصة.. كويكب بحجم الهرم الأكبر يتجه نحو الأرض

حذرت وكالة ناسا من أن كويكبًا ضخمًا بحجم الهرم الأكبر في الجيزة تقريبًا سيمر بالقرب من الأرض خلال الساعات المقبلة.

أسرع بـ 65 مرة من الرصاصة.. كويكب بحجم الهرم الأكبر يتجه نحو الأرض


سيمر الكويكب الذي يبلغ طوله 120 مترًا، والمسمى علميًا 2024 JZ، بالكوكب بسرعة مذهلة تبلغ 56000 ميل في الساعة أي أسرع بـ 65 مرة من الرصاصة.


ولكن ليست هناك حاجة للتوجه إلى مخبأ يوم القيامة حتى الآن لأن هذا الكويكب سيمر بأمان على الأرض على مسافة 2.6 مليون ميل (4.2 مليون كيلومتر)، بحسب ما نششرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.


وفي حين أن هذا قد يبدو بعيدًا، إلا أن الكويكب لا يزال يُصنف على أنه جسم قريب من الأرض (NEO) من قبل وكالة ناسا، فيما قال الدكتور إدوارد بلومر، كبير علماء الفلك في مرصد غرينتش الملكي: "الكويكب ليس مصدر قلق على الإطلاق، ولا داعي أن نقلق بشأنه".


فيما كتبت وكالة ناسا: "الأجسام القريبة من الأرض هي مذنبات وكويكبات تم دفعها بواسطة جاذبية الكواكب القريبة إلى مدارات تسمح لها بالدخول إلى جوار الأرض.


وأوضح:"تتكون المذنبات في الغالب من الجليد المائي مع جزيئات الغبار المدمجة، وقد تشكلت في الأصل في النظام الكوكبي الخارجي البارد بينما تشكلت معظم الكويكبات الصخرية في النظام الشمسي الداخلي الأكثر دفئًا بين مداري المريخ والمشتري".


يتم تعريف الأجسام القريبة من الأرض على أنها أي جسم يقع ضمن 1.3 وحدة فلكية (AU) (120.8 مليون ميل) من الشمس، وبالتالي ضمن 0.3 وحدة فلكية (27.8 مليون ميل) من مدار الأرض.


على الرغم من أن 2024 JZ سيكون على مسافة آمنة تمامًا على بعد 0.028 وحدة فلكية فقط من الأرض، إلا أن هذا يعتبر قريبًا نسبيًا من الناحية الفلكية.


وسيكون هناك أيضًا خطأ أقرب هذا المساء، حيث يمر كويكب صغير يسمى 2024 JT3 على بعد 12000 ميل (19300 كم) فقط من الأرض.


ومع ذلك، طمأن خوان لويس كانو، من مكتب الدفاع الكوكبي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، موقع MailOnline بأن الأرض آمنة تمامًا، ويقول السيد كانو إنه “لا توجد إمكانية للاصطدام بالأرض”.


ويضيف: “على أية حال، فإن الجسم الذي يبلغ طوله من 5 إلى 10 أمتار يتفكك عادةً في الغلاف الجوي ويطلق بعض النيازك الصغيرة على الأرض”، وتتم مراقبة الأجسام القريبة من الأرض من خلال شبكة من علماء الفلك المحترفين والمتطوعين الذين يكتشفون الأجسام التي تمر عبر النظام الشمسي.


ومن خلال جهودهم، يتم رصد العشرات من الأجسام القريبة من الأرض كل شهر والتنبؤ بمساراتها بدرجة عالية من الدقة.


في الواقع، فإن مرور الأجسام الكبيرة مثل 2024 JZ عبر مدار الأرض يعد أمرًا روتينيًا لدرجة أن وكالة الفضاء الأوروبية تدرج هذا الكويكب على أنه حدث متكرر جدًا.


تحترق الغالبية العظمى من هذه الأجسام في الغلاف الجوي للكوكب وننظر إليها على أنها شهب، بدلاً من اصطدامها بالأرض، وتمر الأرض كل عام عبر عدة سحب كثيفة من الحطام الذي خلفته المذنبات، مما يؤدي إلى تشكل زخات نيزكية مثل إيتا الدلويات هذا الشهر.


وما يجعل الأجسام القريبة من الأرض مختلفة عن هذه النيازك هو أنها كبيرة بما يكفي لتمريرها عبر الغلاف الجوي دون أن تتعرض للتدمير.




محطة تركيا الاخبارية/متابعات

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-